في كل لحظة من لحظات حياتك… يرسل الله لك الرسائل من هنا وهناك

على يد مَلكٍ مُرسَل… أو “حكيمٍ” بشري مُلَهم… أو أرقام تجدها في تكرار

تهرب من المعنى بالإختباء وراء “الأشجار”… تستر وجهك وتغطي ما كنت تظنه عيباً إو عار…

لم الهروب من الأنثى التي تسكن فيا؟

كيف أفهم رسالتها الخفية؟

تسأل فتُجَاب… وتطلب فيحُقق لك كل مرادٍ في غياب

القدر بأسره… يتحالف من أجلك…

تتسائل مراراً وتكراراً… عن سر تلك الإشارة…

ِفتُلهم المعنى المُحَرِرِ… وتجد ذاتك عنك تُقرِر…

فتُسيَّر دون أن تَخْتار…

لتجد تفسك بين يدي شخصٍ مُختار… لا تملك إلا أن تقول له: “لو سمحت:احلق على تو ثري فور!”

تابعني هنا – Follow me here

search-1

Advertisements